يقول أستاذ DU أن لعبة البوكر هي مهارة و ليست حظا

كان هناك كازينو، وهو موقع رئيسي على الانترنت ومقره في أوروبا، وكانت هناك مشكلة لهذا الكازينو.مشكلة صغيرة، بالتأكيد، لاعب رديء واحد تتحقق توقعاته. لكنه كان يصبح مشكلة أكبر كل يوم.

اللاعب – أدعوه لاودفيج – كان زبون منتظم للعبة الروليت. و بعبارة أخرى, كان خاسر دائما, حتى صُممت بعض ألعاب الكازينو قليلة بشكل أنيق إلى حد ما لفصل الحمقى من شرائحهم مثل الروليت. ولم يعد لاودفيج يخسر دائما.

بعد خسارته 3000يورو باستخدام طريقة رهانه المنخفضة،عاد لاودفيج بعد أسبوع رجل أخر. رهانات متعددة في كل دورة، وبعضها ضخم إلى حد ما. كان يعلو , و ينخفض،لكن استمر في وضع المزيد من المال في اللعب. وضع عشرة،عشرين،حتى خمسين فى الرهان أكثر من جميع لاعبي الطاولة,مثل رسام منزل ببندقية رش, محاولا تغطية كل تلك الأرقام القبيحة السوداء و الحمراء. في مرة واحدة ،كان لديه10000 يورو ربح في لفة واحدة للعجلة. ثم40000يورو.ثم100000 يورو.

الإحساس السليم, أو ما نفهمه في عالم المقامرين، نستنتج منه أن لاودفيج يجب أن يخسر ويخسر بسرعة وبقوة، لأن العديد من رهاناته تلغي كل منها الأخر بشكل اساسي.لكنه لم يفعل.استمر للأمام.

عندما تخطت أرباحه المليون يورو و التي تساوي( حوالي 1.42$مليون بالمعدلات الحالية)، قرر مدير الكازينو إحضار اثنين من الخبراء.واحد منهما كان محقق خاص,تم تعيينه للبحث في المعلومات الأساسية للاودفيج, والبحث عن شركاءه الحمقى والغوغائيين, قراصنة الكمبيوتر, أو عملاء فيديراليين داخل الكازينو.

الشخص الأخر كان نوع مختلف من الخبراء: روبرت هانوم, أستاذ في جامعة دينفر. على الرغم من عمله كأستاذ فقد أتجه بشكل كبير نحو الجانب النظري للإحصاءات، يحمل هانوم الآن على لقب “أستاذ تحليل المخاطر والألعاب”– إشادة لدراسته سنوات عديدة التصادم الفردي للرياضيات والتسويق والخيال الذي يغذي صناعة القمار التجارية. و كان هانوم عالم الرياضيات الرسمي لمقر أم جي أم جراند و منتجع و كازينو أريا، مشغلي كازينوهات أخرى تدعوه لتفعيل الأرقام الصعبة للألعاب الجديدة ومراجعة حسابات وراء رفع الرهانات الخاصة حيث, على الرغم من أقصى انتباه , يمكن حقا أن تنتهي بتكليف الكازينو بعض الأموال. فهو الرجل المطيع, رجل الاحتمالات , معالج المشكلات.

المدير القلق للكازينو الأوروبي كان  يريد أن يعرف شيئا واحدا:هل كان لودفيج يتبع القانون؟ هل كان ممكنا لشخص أن يراهن بجنون و يربح، دورة بعد دورة ؟ أم هل كان من المرجح أن شيئا غير سليم كان يحدث؟

جمع هانوم المعلومات من جولة تحقيق التوقعات و أخضعها لاختبارات إحصائية مختلفة. وحدد أن نتيجة كل دورة كانت على درجة من العشوائية يمكن للمرء أن يتوقعها في العجلة المنتظمة. كان لعب لودفيج من الصعب تتبعه.في جولاته الـ 1600  الأولى على الطاولة،أتبع نفس الطريقة في اللعب تقريبا.لكن في الأيام التي تلت ذلك , فقد رفع من حجم و أرقام رهاناته.بعد 3200 جولة ، ربح ما يقرب من 1.5مليون يورو.

حد الإيداع في عجلة الروليت الأمريكية القياسية, واحدة بها صفر واحد وصفر مزدوج, يكون 5.26 في المائة. العجلة الأوروبية بها صفر واحد فقط و حد إيداع 2.7 في المائة,في المتوسط،اللاعب الذي يطلق ألف باكز في سلسلةة من الرهانات على الأحمر في روليت مونتي كارلو سوف تنتهي إلى 973%.ولكن هذا مجرد متوسط، فبعض اللاعبين سوف يخسرون الكثير , و القليل سوف يربحون. حدس هانوم كان أن يكتشف, باستخدام ما وصفه ” بالرياضيات المعنية والمتطورة”، احتمال أن نظام رهان لودفيج الغريب يمكن أن مثل هذه النتائج المذهلة. و للقيام بذلك يتطلب فهم ما يسميه الإحصائيين بتقلب اللعبة وإلى أي مدى أبتعد لودفيج عن حدود الفوز والخسارة المتوقعة.

بعض عدد كبير من الصعوبات, أخبر هانوم مدير الكازينو أن يهدأ. كان مدى لعب لودفيج مستبعد, واحد من 80 دورة, مما يوضح أنه بصعوبة ناتج واحد من مليون يمكن أن يكون لودفيج غشاشا.باطمئنان ،قرر المدير أن يفعل ما يفعله دائما مديري الكازينوهات الجيدين عندما يواجهون مشكلة : ابتسم و شجع اللاعب المحظوظ للاستمرار في اللعب.

وفعل لودفيج ذلك. استمرت العجلة في الدوران واستمرت الأرقام في التغير. بعد أسبوع وصلت جولاته إلى أعلى نقاطها 1.5مليون يورو ،و أفلس لودفيج.انهياره السريع كان دليل قوي،إذا كان هناك احتياج لدليل، أنه من الصعب أن تجادل مع الاحتمالات.

من الصعب المجادلة مع هانوم ايضا.فلديه قدم في العالم الاكاديمي و أخرى في عالم الألعاب عالية المخاطر، فقد أعطاه تعامله مع فرق مراقبة الكازينوهات ، و مصنعين الألعاب ولجان الألعاب الدولية رؤية فريدة للألعاب المقننة في أمريكا. لكن الاستشارة هي جانب واحد من عمله.ودرس دورات في قانون الألعاب و عقد دروس في كازينوهات لاس فيجاس ، لإعطاء الطلاب نظرة مباشرة على الصناعة. وقد كتب دراسات يفحص بها كم عدد المتغيرات المطلوبة لعرض مجموعة بطاقات من الورق بطريقة عشوائية حقا و يشرح كيف يساء استخدام الإحصاءات في القمار. كتابه ” رياضيات الكازينو العملية ” ، في إصداره الثاني الآن , لديه ميل للاختفاء من أرفف المكتبات و عدم العودة أبدا.