أشخاص من سلالة تانغ الصينية هم من قدموا أول لعب البطاقات، وذلك تقريبا حسب وصف المؤرخين في عام 800 ميلاديه. لقد استخدموا مادتهم الجديدة – الورق – في صناعة البطاقات، كما أطلقوا على لعبتهم أسم “لعبة اوراق الشجر”. كما يذكر التاريخ أن ابنة الإمبراطور الأميرة تونغتشانغ لعبت البطاقات مع عائلة زوجها في عام 800 بعد الميلاد، وربما كانت “لعبة أوراق الشجر” في الأصل لعبة نسائيه. كما كتبت امرأة أخرى من أسرة تانغ كتابًا عن ألعاب الورق، وهوبإسم (Yezi Gexi).

سلالة مينغ لعب بطاقة

قد تكون هذه البطاقات التي استخدمت في العصور الاولى في الصين عبارة عن تمثيلات ورقية للعظم أو الخشب وقد أظهرت تركيبات محتملة من الزهر، كما في لعبة الدومينو ، أو قد تكون الأموال الورقية الفعلية قد تم استخدامها بالفعل في اللعبة. ربما كان الاختراع الصيني للطباعة على الخشب حوالي عام 650 ميلادي كان هو السبب في الوصول إلى اختراع لعب الورق.

بطاقة مملوك

وبمرور الوقت انتقلت لعبة البطاقات من الصين، ربما كان ذلك في عام 900 بعد الميلاد، انقسمت بالفعل إلى أربع أشكال، وكانت العاب البطاقات تتضمن بالفعل عدد معين من الحيل والمهارات. ولكن كان هناك فقط 32 بطاقة في رزمة من رزم اللعب. في هذا الوقت، بدأ الناس يلعبون البطاقات في إيران والهند أيضًا، ربما تم نقل اللعبة إليهم عن طريق التجار الصينيين العمالين في تجارة الحرير. كما كان شكل البطاقات يختلف من بلد لبلد – فالهنود يحبون البطاقات الدائرية – وكذلك عدد البطاقات وعدد الرموز. في إيران، كانت معظم رزم البطاقات تحتوي على ثمان رموز، واثني عشر بطاقة لكل رمز ، والبطاقتان الأفضل هما الملك والجزير.

لعب بطاقات 1400s

وصل لعب البطاقات إلى مصر الفاطمية في عام 1000 ميلادية تقريبًا، ووبحلول القرن الرابع عشر الميلادي، كانت البطاقات الإسلامية في العصور الوسطى تحتوي على 52 ورقة في كل رزمة بطاقات، وفيها أربع رموز، مثل العصي، والأكواب، والسيوف، والقطع النقدية. كانت البطاقات الأفضل هي الملك، الوزير، والوزير الثاني. ومن مصر (أو ربما عبر إسبانيا) وصلت العاب البطاقات إلى أوروبا في القرن الثالث عشر الميلادي، حيث أصبحت العصي البولو هي العصي العادية، وسرعان ما انتشرت لعبة البطاقات في الشمال والغرب، وفي جميع أنحاء أوروبا. مرة أخرى، ظهرت قوانين حظر لعب البطاقات، ولكن استمر الناس في لعب البطقات على أي حال. في البداية قام الأوروبيون بطباعة بطاقاتهم يدويًا ، لكن هذه كانت باهظة الثمن، وسرعان ما تعلموا كيفية استخدام مطبوعات الكتل الخشبية كما فعل صانعو البطاقات الصينيون. في أوروبا، أضاف بعض الناس رمز خامس يسمى (Triumph) ، أو (Trump) ، التي جاءت أعلى من الأربعة رموز الآخرين؛ اللاعبون الآخرون اختاروا واحدة من الرموز الأربع العادية لتكون ترامب. وبحلول القرن الرابع عشر الميلادي، كانت الرموز الأربع هي القلوب الحديثة ، والكلوب ، والألماس ، والستار، على الرغم من أن رزم البطاقات الإسبانية لا تزال تستخدم الكؤوس، والنقود المعدنية، والكلوبس ، والسيوف، كما أن الرزم الاسبانية لا تحتوي إلا على 40 ورقة فقط. في نفس الوقت تقريباً ، دخل كل كناف ( أو جاك) والملكة إلى اللعبة، وانتقلت بطاقة الآس إلى أفضل الرموز.

اباتشي اللعب بطاقة

أما الأوروبيون فقد جلبوا بدورهم لعب البطاقات إلى الأمريكتين وإلى اليابان في القرن الخامس عشر. عندما أجبر اليابانيون اليابان على الانغلاق على نفسها والتخلي عن بقية العالم، طورت اليابان تقاليدها الخاصة في لعب البطاقات، لدرجة جعلت هذه التقاليد في اللعب مختلفة تمامًا عن طريقة اللعب في أي مكان آخر. تعلم الأمريكيون الجنوبيون والمكسيكيون والنافاجو والبيبلو وأوتي وأباتشي لعب البطاقات من خلال الرزم الإسبانية ، وأحيانًا قاموا بصنع البطاقات من جلد الأيل أو جلد الغنم. و على طول ساحل المحيط الأطلسي، كان الناس يلعبون بالرزم الإنجليزية، لكن المتشددون، مثل السلطات الإسلامية والأوروبية ، حاولوا منع القمار والبطاقات. كما كانت الضرائب المرتفعة على البطاقات واحدة من الأشياء التي عارضها الأمريكيون والتي ساهمت في الثورة الأمريكية، ومن بعدها وصلت إلى شركات طباعة البطاقات الأمريكية.