تعَد المراهنات على المباريات أثناء البث المباشر من أحدث أنواع المراهنات الرياضية؛ حيث يستطيع المقامر أن يراهن على نتيجة المباراة اثناء إذاعتها على الهواء مباشرةً من خلال احد اندية الكازينو. ويشير تعديل الاحتمالات بعد بداية المباراة إلى الظروف التي بدأت بها ثم إلى المستجدات التي أخذت تتكَشَّف أثناء سير المباراة. ويتم تحديث الاحتمالات باستمرار حتى تُغلَق المراهنات قبل انتهاء المباراة بقليل أو عندما تنتهي المباراة بالفعل.

أين يمكن المراهنة على المبارايات أثناء البث المباشر؟

تُتيح معظم مكاتب المراهنات الرياضية خيار الرهان على المباريات أثناء البث المباشر، وبما أن معظم الألعاب الرياضية وأسواق المراهنات المتاحة تعتمد دائمًا في تسويقها على مكاتب المراهنات، لذلك يُفَضَّل البحث عن المكاتب الواقعة في المناطق المحيطة للاستفسار فيها عن الألعاب الرياضية أو مراسلة مركز خدمة العملاء التابع لمكتب المراهنات عن طريق البريد الإلكتروني من أجل معرفة ما هو متاح حاليًا. خاصةً وأن المباريات الجديدة تُضَاف باستمرار مما يجعل من الصعب متابعتها أحيانًا.

ومن الممكن أيضًا أن يُنَفَّذ هذا النوع من المراهنات على المباريات بطريقة التبادل حيث يستطيع المقامرون الرهان ضد بعضهم البعض.

عشر نصائح تضمن لك الفوز بالرهان

1.    رَكِّز في المباراة تمامًا بنسبة 100%
2.    تأكَّد من أنك مُلِم بكافة تفاصيل الرياضة التي تنوي المراهنة على مباريتها.
3.    لا تدخل هذا النوع من المراهنات الرياضية إذا لم تكن قادرًا على اتخاذ القرارات بسرعة
4.    ما هي القيمة التي تتوقعها؟ لماذا عليك أن تعرف أكثر من المراهنين أو المستخدمين الآخرين بنوادي الكازينو او مواقع المراهنات الرياضية ؟
5.    كُن على علم بجميع الأسواق ومكاتب المراهنات التي توفر خيار المراهنة على المباريات أثناء البث المباشر فيما يخص اللعبة الرياضية التي اخترتها.
6.    كُن متابعًا جيدًا للاحتمالات والتبادلات التي يطرحها مكتب المراهنات او موقع المراهنات على المباريات على الانترنت ( نادي الكازينو )
7.    ضع استراتيجية مناسبة قبل البدء في المراهنة والتزم بها
8.    احذر من التأخيرات الزمنية
9.    احذر من ترك الرهانات الفريدة والتي لا مثيل لها
10.    تعلَّم من أخطائك.

ما هي الألعاب الرياضية التي يُتَاح فيها الرهان

حاليًا من الممكن اتباع هذا النوع من الرهان مع معظم الألعاب الرياضية التي تُبَث على الهواء مباشرةً. وتوفر معظم مكاتب المراهنات مجالاً لهذا النوع من الرهان للعديد من الألعاب الرياضية مثل كرة القدم والركبي والكريكيت والسنوكر، أما بالنسبة لسباق الخيل، فإن المراهنة على المباراة أثناء البث المباشر عادةً ما يُتَاح فقط بنظام التبادلات.

تعلُّم الرهان على المباراة أثناء البث المباشر

من الصعب للغاية تعلُّم هذا النوع من المراهنات الرياضية على اعتبار أنه مجرد عملية إصدار أحكام؛ لأن هذا الرهان يجب أن يتم في جزء من الثانية في كثير من الأحيان. لذلك فإن أفضل استراتيجية يمكن البدء بها هي الرهان على مقدار قليل من المال مع متابعة كل الرهانات التي تم الاشتراك فيها ومعاينة أرباحها. وبعد شهر ستكون قادرًا على تحديد أي الألعاب الرياضية التي حققت ربحًا من رهانك الذي قمت به، وبالتالي تستطيع تحديد الرياضة التي حققت أكبر ربح، وبعد ذلك تستطيع زيادة رهانك تدريجيًا على الأرباح الرياضية المربحة والتوقف عن المراهنة على الألعاب الأخرى غير المربحة.

غالبًا ما تتراوح الاحتمالات ما بين 1/100 – 1000/1 بالنسبة للرهان على المباراة أثناء البث المباشر، ومن المدهش كم الفرص والمحاولات الخاسرة في الاحتمالات 1/100. وأحيانًا تكون المراهنة بنظام التبادلات ضربًا من التهوُّر؛ لأن هناك خيولاً تستطيع أن تعود إلى المقدمة بعد تأخرها بعدة أميال، وهناك فِرَق لكرة القدم تستطيع أن تخسر في البداية بثلاثة أهداف ثم تكسب في النهاية. كل هذه التقلبات من الممكن أن تؤدي إلى إلى خسارة قيمة الرهان.

عودة فريق مان سيتي

في الغالب تكون محاولات الاحتمال 1.01 خاسرة. ومن أشهر الهزائم لهذا الاحتمال هي المباراة التي جمعت بين فريقي مانشستر سيتي وتوتنهام في فبراير 2004 ضمن لقاءات كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم؛ حيث تمت المراهنة على الكثير من الأموال في الاحتمال 1.01 على أن يكون الفائز هو فريق توتنهام لأنه كان متقدمًا بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في الشوط الأول، إلا أن اللقاء انتهى بفوز فريق مانشستر سيتي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة. وفي هذا اليوم خسر الكثيرون أموالهم.

التعلُّم من الأخطاء

من الضروري أيضًا أن نتعلم من الأخطاء. فعادةً ما يوجد نوعان من المقامرين في اي نادي كازينو في هذا النوع من المراهنات الرياضية. النوع الأول هو الذي يفضل الرهان بأموال كبيرة مقابل أرباح قليلة، والنوع الثاني هو الذي يحاول اقتناص الفرص ذات الاحتمالات المرتفعة. إن تفضيل الأسعار القليلة من الممكن أن يكون مربحًا على المدى القصير ولكن لا بد من اقتناص فرصة ثمينة للحفاظ على الربحية. في حين أن فرصة واحدة صائبة لهؤلاء الذي يتحينون الفرص ذات الاحتمالات المرتفعة من الممكن أن تكون مربحة للغاية. وبالتالي فإن تقلُّب واحد مفاجيء بالنسبة لمن يراهنون على الأرباح القليلة (النوع الأول) كفيل بإفلاس المقامر. لذلك احذر من هذا النوع من المراهنات وإذا كنت مصرًا على اتباعه فينبغي عليك معرفة الألعاب غير المربحة حتى تتجنبها في المستقبل.

الاعتبارات المهمة

التأخيرات الزمنية

تتمحور فكرة هذا النوع من الرهان حول المباريات ذات البث الحي والتي تُذَاع عبر التلفاز، لذلك من المهم للغاية معرفة مدى “حيوية” الصورة التي تراها فعليًا. لنفترض أنك تشاهد المباراة على شاشات القنوات الفضائية، فإن هناك تأخير في نقل الصورة بمعدل 3 أو 4 ثواني أي أن هذا الزمن هو الفارق الزمني بين ما تراه وبين ما حدث فعلاً، أما إذا كنت تشاهد المباراة شاشة عالية الدقة (HD) فمن الممكن أن يُقَدَّر هذا الفارق بـ 7 أو 8 ثواني. لذلك من الأفضل مشاهدة المباراة من الملعب أو الاستاد لأن ذلك يمنحك ميزة كبيرة.

الحصان الذي سقط بالفعل

في سباق الخيل ذات قفز الحواجز من الممكن أن يضع شخص ما رهانًا في شركة BWIN على حصان سقط للتو وهو في حلبة السباق، وفي الوقت ذاته يراه المقامر الذي يشاهد السباق من المنزل لا يزال يقترب من السياج أو الحاجز ولا يزال لديه رهان، لذلك من الأفضل أن تشاهد الحصان يسقط فورًا. وبالتالي يُفَضَّل مشاهدة سباق الخيل من حلبة السباق مباشرة حتى في السباقات القصيرة، لأن المقامر المتواجد في الحلبة سوف يشاهد ما يقرب من نصف فيرلونج في حركة إضافية قبل الشخص الذي يراهن في نفس الوقت من المنزل.

الرهانات الفريدة (التي لا مثيل لها)

أشهر الأخطاء التي يرتكبها المبتدئون وهي ترك المراهنات على المبارايات التي لا مثيل لها في حالة الرهان على المباراة أثناء البث المباشر بنظام التبادلات. عند المراهنة في المجالات الحيوية (سريعة التقلب) من الممكن أن يتم وضع الرهان على احتمالات واقعية وبعد وقت قصير من الممكن أن يصبح عُرضَة لسرقة الثمن لصالح شخص آخر ذات رهان مماثل. لذلك إذا لم يكن الرهان مطابقًا لاحتمالاتك المفضلة استرده على الفور.

سرعة المباريات

قد تستغرق بعض الألعاب الرياضية، التي يمكن الرهان عليها أثناء بثها المباشر، دقيقة واحدة فقط (مثل سباق الخيل) وقد يستغرق البعض منها اليوم كله أو أطول (مباريات الكريكيت)، ومع ذلك، هناك بعض المقامرين الماهرين في المقامرة لا يستطيعون التعامل مع التداول المكثف الذي من الممكن أن يتم خلال فترة زمنية قصيرة، لذلك يحرصون على المراهنة على المباريات التي تستغرق زمنًا أطول؛ لأنه كلما كانت التغيُّرَات أسرع في المجال المُرَاهَن عليه، زادت نسبة ارتكاب الأخطاء.