تم افتتاح أول كازينو عبر الإنترنت في عام 1996، ومنذ ذلك الحين تزايدت شعبية هذا النوع من القمار بمعدل مثير للدهشة. وحاليًا يوجد آلاف من أندية الكازينو على الإنترنت والتي تُدِر عائدًا سنويًا يفوق سبعة تريليون دولار.

ومع تزايد عدد مستخدمي الإنترنت يوميًا بشكل مطرد يمكن افتراض أن عدد مقامري الإنترنت سوف يستمر في التزايد. وبينما تحتفظ أندية الكازينو الواقعية بشعبيتها، فإن الكثيرين قد وجدوا بعض المزايا في لعب القمار عبر الإنترنت. وبالتالي فإن الإحاطة بخصائص وسمات كل من النوعين سوف يساعدك في اتخاذ قرارك بشأن اختيار طريقة لعب القمار المناسبة لك.

تعدد اللغات

عند استخدامك لأندية الكازينو عبر الإنترنت ستجد دعمًا متعدد اللغات للاعبين من جميع أنحاء العالم. وهذا يعني أن اللاعب ليس بحاجة إلى إجادة اللغة الإنجليزية ليلعب القمار ويستمتع به. وتوفر أندية الكازينو عبر الإنترنت مختلف اللغات مثل العبرية، اليابانية، الهولندية، التشيكية، العربية، الفرنسية، الإستونية، الألمانية.

أما في حالة ارتايدك لأحد أندية الكازينو الواقعية، فإن فرص الدعم اللغوي ستكون محدودة بالنسبة للمتحدثين بلغة أخرى. وغالبًا ما يؤثر ذلك بالسلب على لاعبي القمار الأجانب في أثناء لعبهم.

خيارات العملات

حينما ترتاد أحد أندية الكازينو الواقعية فإن قبول العملات يصير أمرًا محدودًا، وعادةً لا تُقبَل إلا العملة المحلية. وبينما توفر بعض أندية الكازينو، بداخلها، عدادات صرف العملات، إلا أن هذا الأمر غير متاح دائمًا. ومع ذلك، تقبل أندية الكازينو عبر الإنترنت العملات المتعددة بحيث يمكن لشخصين أو أكثر لعب نفس اللعبة باستخدام عملاتهما الخاصة. على سبيل المثال، يستطيع شخص مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية أن يشتري أرصدته بالدولار الأمريكي، بينما يمكن لشخص مقيم في إيطاليا شراء أرصدته باليورو. هذا الأمر يساعد على التخلص من حالة الالتباس والضيق الناجمة عن الاضطرار إلى التحويل إلى عملة غير مألوفة قبل وضع الرهان.

استخدام المال الحقيقي

مقامرو الإنترنت يلعبون بأموالهم الحقيقية؛ حيث يساعدهم ذلك على إلمامهم بالمبالغ التي أنفقوها، وذلك على العكس من المقامرين الذين يلعبون بفيشات متعددة الألوان؛ والتي لا تبدو بأن لها قيمة مباشرة. وهذا يعني أن أندية الكازينو عبر الإنترنت قد تساعد اللاعب على إلمامه بما أنفقه والتحكم فيه على نحو أفضل من أندية الكازينو الواقعية.

متطلبات قواعد الملبس

هناك بعض أندية الكازينو التي تشترط ارتداء رابطة عنق سوداء أو ثيابًا مماثلة من أجل لعب القمار، بينما تخلو أندية الكازينو عبر الإنترنت من مثل هذه الشروط حيث لا توجد قواعد للملبس، ومن ثمَّ يمكنك ممارسة اللعب مرتديًا بدلة رسمية أو قميص وسروال جينز أو ملابسك الداخلية فقط، او حتى عاريًا. لا عليك أن تقلق بشأن ما ترتديه أو نوع المكان الذي توجد فيه حينما تلعب. هذا الأمر يجعل لعب القمار أكثر راحة ومتعة بالنسبة للاعبين.

عوائد أفضل

تتحمل أندية الكازينو قليلاً من النفقات العامة الإضافية مثل رواتب الموظفين من أجل توفير الخدمات وسبل الرفاهية والراحة للاعبين، إن إدارة أندية الكازينو أمر مكلف للغاية. وعلى العكس من ذلك، فإن أندية القمار عبر الإنترنت ليست لديها أية نفقات عامة إضافية عمليًا؛ حيث أنها لا تضطر إلى توظيف موزع ورق اللعب أو شراء آلات القمار أو طاولات مخصصة لألعاب القمار أو إدارة مطعم أو حانة أو شراء مبنى للكازينو أو اي شيء آخر. غالبًا ما يؤدي كل ذلك إلى تزويد المقامرين بعوائد أفضل في أندية الكازينو عبر الإنترنت.

المعاملة المتساوية لجميع اللاعبين

بصرف النظر عما إذا كان اللاعب ثريًا أم فقيرًا، رجلاً أم امرأة، كبير السن أم شابًا، امريكيًا أم آسيويًا، فإن أندية الكازينو عبر الإنترنت لا تُمَيِّز بين اللاعبين ولا تمنح معاملة خاصة لبعض اللاعبين؛ حيث يُعَامَل ويُقَدَّر جميع اللاعبين على حد سواء دون الشعور بأن أحدهم أقل شأنًا من الآخر بسبب أنه يراهن بـ 50 دولار بينما يراهن لاعب آخر بـ 1000 دولار. في حين أن معظم أندية القمار الواقعية تعامل “الأسخياء” والمقامر العادي بطريقة مختلفة إلى حد ما.

عدم التقيُّد بمكان وزمان

في حين أن معظم أندية الكازينو الواقعية متاحة على مدار 24 ساعة في اليوم إلا أنك لا زلت مضطرًا إلى السفر إليهم للمقامرة. من ناحية أخرى، يمكن اللعب في أندية الكازينو عبر الإنترنت بصرف النظر عن المكان الذي توجد فيه والزمان الذي يصادفك. يمكنك وضع الرهان من غرفة معيشتك أو من خيمة في الغابة؛ حيث يمكن الوصول إلى أندية الكازينو عبر الإنترنت من أي موقع في العالم لتجعل بذلك لعب القمار أكثر راحة.

أجواء هادئة

عند المراهنة عبر الإنترنت، عادةً ما تكون الأجواء أكثر هدوءًا مما لو كنت موجودًا بشكل شخصي في أحد أندية الكازينو الواقعية. إن لعب القمار عبر الإنترنت يتيح لك فرصة اللعب بإلسرعة المناسبة لك دون الاضطرار إلى اتخاذ القرار سريعًا بسبب قلقك بشأن اللاعبين الآخرين أو موزعي الورق الذين يتعجلونك دومًا. هذا الأمر يجعلك أكثر هدوءًا واسترخاءً ويمنحك الوقت الذي تحتاجه من أجل اتخاذ قرارك التالي.

إمكانية اللعب مجانًا

هل خطوت قبل ذلك داخل أحد أندية الكازينو الواقعية ومُنحَت لك الفرصة لتلعب مجانًا؟ هذه الفرصة لن تحصل عليها أبدًا. بينما توفر لك أندية الكازينو عبر الإنترنت خيار اللعب دون استخدام أموال حقيقية. إن اللعب مجانًا في أندية الكازينو عبر الإنترنت تمنحك الفرصة لتمارس الألعاب قبل خوض المخاطرة فيها. هذه الممارسة قد تكون مفيدة للغاية إذا كنت ترغب في مضاعفة قيمة ما تفوز به.

عناصر إلهاء أقل

تحفل العديد من أندية الكازينو الواقعية بالكثير من عناصر الإلهاء ما يؤدي إلى تشتيت التركيز بعيدًا عن اللعب؛ ما يعني بدوره المزيد من الأموال لأندية الكازينو. على سبيل المثال، تتوفر المشروبات الكحولية مجانًا في معظم أندية القمار الواقعية، ولا توجد ساعات حائط ولا نوافذ؛ ما يعني فقدان الإحساس بالزمن بالنسبة للاعبين، فضلاً عن الأضواء الوامضة البراقة وغيرها من عناصر الإلهاء. أما في حالة اللعب عبر الإنترنت، فإنك لست مضطرًا إلى القلق بشأن هذه العناصر المُلهية.

المخاوف بشأن الخصوصية

توفر أندية الكازينو عبر الإنترنت الخصوصية على نحو أفضل من أندية الكازينو الواقعية. إن خيارات الإنترنت لا تلتقط صورًا للاعبين ولا تسجل مقاطع فيديو لهم، ومن ثمَّ ليس عليهم أن يقلقوا بشأن مشاهدتهم في أثناء لعبهم القمار. إن لعب القمار عبر الإنترنت يوفر قدرًا كبيرًا من الخصوصية التي ينشدها الكثيرون من الناس.

إذا كنت تحاول اتخذا قرار بشأن تحديد الخيار المناسب لك من بين ارتياد أندية الكازينو الواقعية أو لعب القمار عبر الإنترنت، فإن الخيار واضح للغاية. ثمة خصوصية وعوائد أعلى وإمكانية اللعب مجانًا وغيرها من المزايا التي تجعل لعب القمار عبر الإنترنت أمرًا جذابًا للغاية. وفي حين أن أجواء أندية الكازينو الواقعية لا يمكن استبدالها بأي شيء، فإن لعب القمار عبر الإنترنت صار رائجًا لسبب ما، وهو تجربة ينبغي أن يخوضها كل شخص طالما أنه لم يفعل ذلك من قبل.