ارتفع عدد الرحلات الجوية إلى لاس فيغاس بشكل هائل في شهر نيسان ، بأكثر من 2.9 مليون مسافر

في شهر نيسان لوحظ ارتفاع في عدد المسافرين عبر مطار ماكاران الدولي، حيث يعد أمراً ٳيجابياً لكازينوهات لاس فيغاس. ولكن من جهة أخرى هو انخفاض بالملايين لعدد الوافدين والمغادرين إذا قارناه بأعداد المسافرين قبل وباء كورونا.

ووفقاً للإحصائيات التي أصدرتها إدارة الطيران في مقاطعة كلارك يوم الثلاثاء، فإن حوالي 2.9 مليون مسافر اتخذوا من المطار مكانا للوصول إلى وجهتهم في شهر نيسان. حيث أن هذا النسبة قد ازدادت بمقدار 331،284 مسافر مقارنة بشهر آذار .

ومع ذلك ، فإن نسبة المسافرين في شهر أبريل في عام 2021 أقل بنسبة 32 % من إجمالي النسبة في أبريل عام 2019 ، حيث استخدم 4.3 مليون مسافر المطار.

إن الهدف من استخدام مسؤولي المطار النسب الخاصة بعام 2019 هي لإظهار بأن مدينة لاس فيغاس تتعافى تدريجياً من أثر جائحة فيروس كورونا ، وذلك وفقًا لوزارة الطيران. أما في شهر أبريل عام 2020 ، أي بعد شهر واحد فقط من بدأ وباء كورونا ، قلت نسبة المسافرين عبره حيث اصبحت أقل من 153000 مسافر.

يقع المطار في الطرف الجنوبي الشرقي من مقاطعة لاس فيغاس، بالقرب من تروبيكانا و وإم جي إم الكبرى وكازينوهات الفنادق الكبرى الأخرى. حيث صوتت لجنة مقاطعة كلارك لتغيير اسم المطار إلى مطار هاري ريد الدولي. وأوضح مسؤولو المطار إنه لا يوجد احتمال بأن يتغير اسم المطار لعدة أشهر أخرى على الأقل.

تصميم قطار فائق السرعة

نظرًا لموقع لاس فيغاس الصحراوي البعيد ، يُعدّ السفر الجوي أساسياً في نقل أعداد كبيرة من الزوار المحليين والدوليين إلى جنوب نيفادا.

قطار فائق السرعة  لكازينوهات لاس فيغاس

تقع أقرب منطقة حضرية كبرى، أي لوس أنجلوس ، على بعد أربع ساعات على الأقل بالسيارة. ففي بعض الاحيان يصبح الطريق السريع رقم 15 مزدحماً، وهو الطريق الذي يربط لاس فيجاس بمنطقة لوس أنجلوس، حيث يعود السياح إلى جنوب كاليفورنيا في عطلات نهاية الأسبوع.

للمساعدة في تسوية هذا الأمر، فهنالك جهود تسعى لإنشاء قطار فائق السرعة تكون وجهته من أبل فالي في كاليفورنيا إلى لاس فيغاس. حيث تقع مدينة أبل فالي على بعد 90 ميلاً شرق لوس أنجلوس.

من المتوقع أن يتم تصميم مشروع القطار فوق الأرض بسرعة تصل إلى 200 ميل في الساعة برحلة مدتها ثلاث ساعات من إينلاند امبير في كاليفورنيا إلى موقع قريب من مقاطعة لاس فيغاس. ولكن من المتوقع أن يستغرق تصميمه ثلاث سنوات وذلك منذ البدء بالمشروع. وصرحت الشركة المخططة لتصميم القطار إن العمل به قد يبدأ بحلول نهاية حزيران.

أهمية المؤتمرات بالنسبة للاس فيغاس

وفقاً لصحيفة وال ستريت جورنال ، فإنه منذ عام 1999 ، حققت المنتجعات في مقاطعة لاس فيغاس الكثير من الأموال وذلك من خلال استقبالها المؤتمرات وتوفيرها وسائل الراحة الفندقية مثل الترفيه والطعام أكثر من ألعاب القمار.

وهذا يؤكد أهمية السفر الجوي في إحضار منظمي المؤتمرات إلى المدينة. وخصوصاً بعد بدء عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا في شهر آذار، حيث لم تكن هناك مؤتمرات في عام 2020. كما يُنظر إلى المؤتمرات على أنها مهمة في ملء غرف الفنادق، خاصة في منتصف الأسبوع و هو أقل حركة.

لجذب المؤتمرات والمعارض التجارية ، قامت هيئة لاس فيغاس للمؤتمرات والزوار بالثناء تجاه مركز مؤتمرات لا س فيغاس ويست هول ويست هيل التي تبلغ قيمتها مليار دولار تقريبًا ، ناهيك عن نظام تسلا لنقل الناس المقدم من شركة أيلون ماسك ذا بورينغ .